الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 كيفية اختيار لعبة الطفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hajoura
عـضـو متـميز
عـضـو متـميز
avatar

انثى
عدد الرسائل : 101
العمر : 29
الـمدينـة / الـدولة : قلعة السراغـنة/ المغرب
تاريخ التسجيل : 19/04/2007

مُساهمةموضوع: كيفية اختيار لعبة الطفل   الخميس 26 أبريل 2007 - 13:35

نادرا ما يدقق الآباء في اختيار اللعبة لأطفالهم، رغم أن لكل بنية جسمية و قدرات عقلية و مهارات حركية ما يناسبها من اللعب.
من حيث المبدأ يرغب الطفل في اللعبة التي يمكن أن يصنع منها مواقف حياتية: يهدهدها، يحاورها، يعاتبها..الخ، ولذلك كلما أثارت اللعبة خيال الطفل زاد تفاعله معها وسعادته بها.
ويؤكد خبراء الطفولة أن اللعبة التي يصنعها الطفل بنفسه هي التي تنمي قدراته وتشبع رغباته، فالمكعبات يمكن للطفل أن يصنع منها أشكالا هندسية ومباني وجسورا وبيوتا وكل ما يمكن أن يتفتق منه ذهنه، وهي بذلك تكسبه سعادة تحقيق الهدف وترفع ثقته بنفسه.

تقول رئيسة معهد إيركسون لدراسات الطفولة في شيكاغو: من المحتمل أن تجلس مع الطفل أو الطفلة تعلمه استخدام المكعبات، لكن ذلك يكون غالبا أقل فائدة من إتاحة الفرصة له لاكتشاف ذلك بنفسه.
من خلال اللعب يمكننا مساعدة الأطفال على التعلم بطريقة سلسة و بفعالية بالغة.

وتقول عالمة النفس جين هيلين: كثير من الآباء لا يلاحظون أن بناء الطفل لبرج من المكعبات هو تعليم لمبادئ الرياضيات ، كما أن حديثه مع لعبته هو تعلم لمهارات اللغة.

و من المهم أن يدرك الآباء اختلاف الخيارات بين الذكور والإناث من أطفالهم في اختيار اللعب، فالذكور غالبا ما يفضلون اللعب التي ترمز إلى القوة كالمسدسات و الطائرات و الدبابات و القطارات..الخ ، أما البنات فيفضلن العرائس كما أنه لا ضير في أن يلعب الذكر بالعروسة اللعب الإيهامي يهدهدها حتى تنام،و يطعمها ، و يكلمها ، و ذلك حتى يستطيع في المستقبل تبادل التفاعل العاطفي الواجب عليه تجاه أبنائه و بناته بدون أي حواجز ، و بالتالي تفادي الوقوع في الخلافات أثناء حل المشاكل التي يمكن أن يقع بها الأبناء و تفادي التباعد في العلاقات الاجتماعية بينهم.
إلا أن هناك قاسم مشترك بين الإناث و الذكور هو أنهم يفضلون أن يتولوا قيادة اللعبة بأنفسهم بلا تدخل من الوالدين، اللذين عليهما أن يحترما هذه الرغبة و أن يكون تدخلهما بغرض المساعدة عند اللزوم ليس أكثر.

كما تختلف اللعبة المناسبة باختلاف عمر الطفل ، فالرضع تناسبهم ألعاب الطيور ، و الأطواق الملونة، و الحيوانات المصنوعة من القطن ، و اللعب التي تعوم في الماء فهي تسهل مهمة الأم أثناء حمام الطفل، أما أطفال الثالثة من العمر أو الرابعة فتناسبهم لعب العروسة و عربات المثلجات و الهاتف الذي يرن ، و كلما كبر الطفل كان من الأفضل أن نزوده باللعب التي تثير خياله و يصممها بنفسه.

و يقف كثير من علماء النفس ضد ألعاب المسدسات و المدافع و الطائرات و غيرها من ألعاب الحرب، لكن الدراسات أثبتت أن الطفل ابن بيئته، و أن الواقع هو الذي يدفع الطفل إلى مثل تلك الألعاب ، فألعاب الأطفال في فلسطين و كشمير و البوسنة و غيرها من المناطق المنكوبة غالبا ما تكون مسدسات و مدافع و طائرات ، بل إن الأطفال في تلك المناطق كثيرا ما يصنعون من العصي ألعاب حرب يرونها أمامهم.

ملاحظة:
من الممكن عند شراء لعبة معينة الإطلاع على عمر الأطفال الذين تناسبهم هذه اللعبة و ذلك يوجد في أسفل غلافها ، و إذا كان الطفل من ذوي الحاجات الخاصة الذي تقل قدراته الإدراكية عن العاديين فيمكن اختيار لعبة تتناسب مع قدراته و سيكون الاختيار موفقا كلما كان الوالدان أو المعلم أقدر على تحديد قدرات الطفل الإدراكية بشكل تقريبي فيمكن أن يقوموا باختيار لعبة تكون أقل بسنة أو ستة أشهر و يقومون بتجربتها مرتين أو أكثر و إذا لم يلاحظوا أي تقدم لعملية فهم الطفل لطريقة استخدام اللعبة أو أنها أقل من مستواه فيمكنهم تغييرها و مع التكرار و الخبرة سيكونون أقدر في عملية الاختيار بشكل تدريجي.
يقدم خبراء التربية مجموعة من الإرشادات البسيطة التي تساعد في اختيار اللعبة المناسبة:
1- اترك/ي للطفل فرصة اختيار اللعبة التي يرغب فيها و ما عليك فقط إلا تنبيهه إلى ما يناسبه حسب عمره .

2- علّم/ي الطفل أن لكل لعبة قيمة معينة ، وحاول/ي إفهامه أن اللعبة هدية تقدم في بعض الأحيان وليس في كل مناسبة .

3- وفّر/ي له لعبته المفضلة التي تتناسب مع شخصيته وحالته النفسية فمثلاً إذا كان يشعر بالتوتر والقلق فيمكنك توجيهه نحو لعبة معلقة تشبه البالون مصنوعة من المطاط بحيث يبدأ في ضربها عدة مرات حتى يخف توتره ، أما الطفل الذي يعاني من الملل فتعتبر الدمية المتحركة أفضل لعبة له كي يٍستعيد نشاطه و حيويته .

4- احرص/ي على أن تتوافر في اللعبة مواصفات اللعبة الجديدة كأن تكون أجزاء اللعبة قابلة للتركيب أو أن يكون حجم الأجزاء كبير حتى لا يستطيع الطفل ابتلاعها أو وضعها في أنفه أو أذنيه أو أن يكون سطحها غير جارح كي تتوفر فيها كل سبل الأمان و السلامة للطفل .

5- احرص/ي على أن تكون اللعبة قابلة للتنظيف كي لا تتراكم عليها الأوساخ نتيجة الاستعمال حتى يعمل الطفل على المحافظة عليها نظيفة كجزء من عملية اللعب وجزء من تحمل المسؤولية في الوقت ذاته .

6- لا تعزز/ي الإحساس بالفردية والأنانية لديه بل اغرس/ي في نفسيته و روحه حب المشاركة و الاجتماعية.

7- إذا كان طفلك يستعمل ألعابا للركوب عليها كالدراجة وغيرها فهناك بعض المواصفات التي يجب أن تتوافر بها منها أن تكون مصنوعة من مادة لا تصدأ ،و غير قابلة للكسر،و تقاوم الاحتكاك،و متوازنة عند حركتها و توقفها لتأمين السلامة .

8- احرص/ي على تنمية خبرات البناء و القابلية و الترتيب الموجودة لدى الطفل مع تشجعيه على الإبداع و الابتكار.

9- اعلم/ي أن هناك ألعاب كثيرة يحدد عليها العمر المناسب للطفل كأن يكتب عليها من 1-3 سنوات أو من 5- 9 سنوات إلى آخره لذلك عليك الاهتمام بهذا الأمر عند شراء اللعبة .

10- احرص/ي على مراعاة العامل الاقتصادي عند القيام بشراء لعبة للطفل ، فلا تشتري مثلاً الألعاب غالية الثمن لأن اللعبة لا تقاس بثمنها بل تقاس بقيمة الأهداف التي تحققها بالإضافة إلى أن الطفل سريع الملل ولا يلعب باللعبة الواحدة أكثر من نصف ساعة إلى ساعة لذا ينبغي عليك أن تخفي بعض الألعاب لوقت معين ثم تظهرها بعد فترة لتكون كاللعبة الجديدة .








إذا ركب أحد من الخلف..فاعلم أنك في المقدمة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كيفية اختيار لعبة الطفل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الـقـسـم الإجـتـمـاعـي :: مـنـتـدى المـرأة و الأســرة-
انتقل الى: